Advertisements

مستشار الرئيس للصحة: السيسى يفجر مفاجأة بشأن تطعيمات فيروس كورونا

الثلاثاء 15/ديسمبر/2020 - 09:21 م
الرئيس عبدالفتاح السيسى
الرئيس عبدالفتاح السيسى
كتبت - هدى حسنى
 
Advertisements
عقد الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية، مؤتمرًا صحفيًا بقصر الاتحادية اليوم، الثلاثاء، حول آخر مستجدات فيروس كورونا المستجد.

 
وقال "عوض تاج الدين"، أن مصر تنبأت منذ بداية ظهور أول حالات فى ووهان الصينية، بانتشار فيروس كورونا المستجد وتهديده لدول العالم، وهو ما نتج عنه الاستعداد المبكر من قبل الدولة المصرية، مدللًا على ذلك بتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى وإرسال طائرة إلى مدينة ووهان الصينية لإعادة المصريين من هناك وبالتالى تم عزلهم فى مستشفى النجيلة بمحافظة مطروح.

 
وأضاف مستشار رئيس الجمهورية، أنه تم وضع 100 مليار جنيه مع بداية الجائحة لدعم الخدمات الطبية، منها 70 مليارًا لوزارة الصحة والسكان، و30 مليارًا للمستشفيات الجامعية، كما تم تجهيز مستشفيات الحميات وغيرها.


وأشار إلى تأهيل المدن الجامعية كاملة لاستقبال الحالات، ثم بدأ تشخيص الحالات، منوهًا إلى أن أول حالة تم اكتشافها داخل مصر كانت لمواطن أجنبى، لافتًا إلى أن الحالات بدأت فى الزيادة خلال الفترة بين عيدى الفطر والأضحي.

 
واكد "عوض تاج الدين"، أن التجربة المصرية كانت التعامل المبكر ودعم القطاع الطبى وتأهيل الأماكن لاستيعاب أى حالات متزايدة، موضحًا أن عدد مستشفيات الحميات والصدر فى مصر 77 مستشفى موزعة على مستوى الجمهورية، ولا يوجد لها مثيل فى العالم، وتم توطين أول جهاز للرعاية المركزة فى الشرق الأوسط.


وأوضح أن الرعاية المركزة كانت مجهزة بأجهزة التنفس الصناعى والأجهزة المساعدة، والرئيس عبد الفتاح السيسى كان يتابع يوميًا أعداد هذه الأجهزة، مضيفًا:"نجحنا واستخدمنا أدوات فى العلاج قبل أن يستخدمها العالم".

 
وأضاف أن هناك أمراض لا توجد لها تطعيمات أو لقاحات حتى يومنا هذا مثل الإيدز والملاريا، مما يشكل ضغطًا على المجتمعات، مشيرًا إلى أن مصر تدفع المليارات سنويًا فى التطعيمات وجلبها من أفضل المصادر، مثل الحملات المستمرة للتطعيم ضد شلل الأطفال.


ونوه إلى أن الوضع الراهن يشير إلى زيادة فى الحالات المصابة، مؤكدًا أن ما تعلنه وزارة الصحة والسكان يوميًا هى الأرقام الحقيقية، وليس من مصلحة الدولة أن تخفى شيئًا.

 
وأضاف مستشار الرئيس، أن مصر لديها خبرة فى التعامل مع الحالات، وأن الشعب المصرى صار لديه "وعي.. والناس اتعلمت"، ووزارة الصحة تتابع هذه الحالات بشكل دقيق.

 
وأكد "عوض تاج الدين"، أنه ليس أمامنا حاليًا أو مستقبلًا سوى الاحتراز الوقائى، عن طريق استخدام الماسكات والمطهرات، وغسل اليدين، والتباعد الاجتماعى، مضيفًا:"ما زالت الإجراءات الاحترازية هى الأولوية ويجب أن تستمر".

 
وأوضح مستشار الرئيس، أن هناك تقدير من الدولة للكوادر الطبية التى ضحت كثيرًا منذ ظهور هذه الجائحة، مشيرًا إلى أنه فى حالة اعتماد لقاح بعينه لفيروس كورونا، ستكون الأولوية للطواقم الطبية فى مستشفيات العزل، ثم لكبار السن، ثم للذين يعانون من الأمراض المزمنة.

 
وأكد "عوض تاج الدين"، أن الدولة كلها تتابع كل المعايير والأعداد بدقة شديدة، مشيرًا إلى تصريح وزير المالية بتوفير الأموال اللازمة لجلب اللقاحات، مضيفًا:" كل شئ يهون فى سبيل دعم المرضي". 


وقال إنه حتى بعد التطعيمات لن تعطى مناعة كاملة ولن تقضى على الفيروس نهائيًا لكنها ستقلل الأعراض، وبالتالى يجب الاستمرار فى اتخاذ الإجراءات الاحترازية. 

 
وأضاف مستشار الرئيس، ردًا على سؤال لـ"اليوم السابع"، أن هناك مؤسسات مصرية تعمل على الوصول إلى لقاح لفيروس كورونا المستجد، مشيرًا إلى أننا لن نعلن عن ذلك الا بعد التوصل إلى لقاح، حيث لا يتم الكشف عن الأبحاث العلمية مثلًا إلا بعد نشرها فى المجلات العلمية.


وأضاف "عوض تاج الدين"، أن مصر تراقب اللقاحات التى يتم الكشف عنها فى مل دول العالم، وأنه لن يتم اعتماد أى لقاح قبل التأكد منه بنسبة 100%.

 
وكشف عن توجيه الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى، بمنح لقاح فيروس كورونا المستجد مجانا للمصريين.
Advertisements

تعليقات Facebook