Advertisements

وزير التعليم العالى المصرى.. مقاتل برتبة وزير

الأحد 24/يناير/2021 - 01:08 م
 
Advertisements
أن ما يقوم به الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي المصري من مجهود واضح في مواجهه وزارته اثناء الموجهه الاولي من أنتشار فيروس كورونا مجهود يحسب لوزاره التعليم العالي بكافه قطاعاتها دور يشهده الجميع داخل مصر وخارجها لا أنحاز في كتاباته لأحد ولكني كمصريه مغتربه محبه لبلدي أتابع وبشغف ما يحدث حيث أنه وضع جميع المستشفيات الجامعيه لخدمه مصابي الفيروس اللعين وحارب انتشار الدروس الخصوصيه داخل الجامعات..


ووضع نمط لتحسين البحث العلمي والعمل علي تطويره ولعل الرئيس عبد الفتاح السيسي أكد أكثر من مرة على ضرورة الاهتمام بالبحث العلمي وبالفعل جاء دوره لمواجهة أزمة كورونا فهو البديل الوحيد علاوة على أستحداث كوادر شابة داخل وزارة التعليم العالي للتحرر من النمطية والفكر التقليدي الذي أصبح لا مجال له في عصر أصبحت الحياة فيه ليست بالسهولة المعتادة في أوقات أصبح فيها الاوبئة أسرع من التطور نفسه والحروب وتغيير واضح في سياسات واختفاء كيانات وعليه فان استمرار وزارة التعليم العالي المصرية فى هذا النمط التطويري الهادف هي نقطة تحسب بالفعل لوزير التعليم العالي المصري الذي أثبت أنه لا نمطيه في الاداء وأن هناك مصريين شرفاء مخلصين لهذا الوطن..


الكل يعمل في تخصصه ولا تعارض ولعل القرارات التي صدرت عن الوزاره وهي الاستعداد لمواجهة الموجة الثانية من كورونا ٢٠٢١ وغلق الجامعات والمعاهد والخوف الحقيقي على حياة الطلاب جاء في وقته فليس هناك ما هو أغلى من صحة المواطن المصري تلك هي كلمات الرئيس الشاهد بالفعل أننا نتطور بشكل يليق بنا نحن لا نختلف كثيرا في مصر عن مواجهة أزمة كورونا عن أي دولة عربية أو حتى خليجية..


فهناك منهجية في المواجهة وتطوير في كيفية الاستعداد.. خطوات محسوبة ودقيقة وقرارات جميعها تهدف لخدمة الطالب والعملية التعليمية ولا نستطيع أن نغفل أن وزارة التعليم العالي اليوم لها دور ليس بقليل لمواجهة الجامعات الخاصة والمعاهد ووضع قوانين انتظارها، وبالفعل هناك خطوات جادة من الاستمرار في دور المراقبة والتطوير وهو دور مطلوب حاليا لاننا نبني مصر الحديثة ولعل الاستمرار في بناء الجامعات والتوسع الاكاديمي نقطة تحسب للنظام والوزارة..


أشعر بالفخر لما يحدث في بلدي من تطوير داخل قطاعات التعليم في ظل ظروف صعبة لا تعاني منها بلدي مصر بل العالم كله ظروف غير متوقعة ووباء لا يرحم أحد ولكننا نثق في أبناء هذا الوطن الشرفاء وفي رئيس يعلم مسبقا كيف يتعامل ويحمي ويحافظ ويدعم المصريين في الخارج والداخل فكلمة شكر للدكتور خالد عبد الغفار، الوزير بدرجة مقاتل، وكل من يملك قرار لصالح هذا البلد الذي بستحق الكثير ولتحيا مصر للأبد..

Advertisements

تعليقات Facebook