Advertisements

فى استجابة سريعة لـ "السبورة".. طارق شوقى يرد على كارثة تجمع آلاف طلاب الثانوية العامة فى قاعة للدروس الخصوصية

الثلاثاء 22/يونيو/2021 - 02:11 م
الدكتور طارق شوقى
الدكتور طارق شوقى
كتب - عبدالملك حمدى
 
Advertisements
فى استجابة سريعة على ما تم نشره امس فى موقع السبورة تحت عنوان.. اختراق الاجراءات الاحترازية.. كارثة فى سوهاج.. تجمع آلاف طلاب الثانوية العامة فى قاعة للدروس الخصوصية.


تجمع آلاف الطلاب فى قاعة للدورس الخصوصية
علق الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى على تجمع آلاف الطلاب فى قاعة للدورس الخصوصية ضاربين بالاجراءات الاحترازية عرض الحائط حيث قال: "لقد نصحنا مرارا وتكرارا بعدم اللجوء للدروس واتباع الاجراءات الاحترازية ووفرنا كافة مصادر التعلم المجانية والنماذج الاسترشادية والامتحانات التجريبية وبالتالي من يظل يختار الزج بابنائه في هذه القاعات مسؤول عن اختياره والقضية هنا قضية وعى غائب عند الكثيرين ومفاهيم مغلوطة عن ماهية واهداف التعلم الحقيقي بالاضافة الى جشع اصحاب المصالح".


قدموا استغاثة
الجدير بالذكر أن اولياء امور طلاب الثانوية العامة بسوهاج قدموا استغاثة الى كل من اللواء طارق الفقي محافظ سوهاج، والدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم، ورؤساء احياء شرق وغرب سوهاج، ووكيل وزارة التربية والتعليم بسوهاج، وكيل وزارة الصحة بسوهاج.
  

استغاثات من اولياء امور طلاب شهادة الثانوية العامة
وينشر موقع السبورة استغاثات من اولياء امور طلاب شهادة الثانوية العامة بسوهاج من تجمع الالاف من الطلاب في زحام شديد جدا في قاعات الافراح والمؤتمرات المغلقة بالنوادي ومسارح المدارس الخاصة لاعطاء بما يسمى بالمراجعات النهائية لبعض المواد الدراسية بواسطة احد المدرسين ويطلق عليها  (event  ) اي يوم تعليمي يتكون من عدة محاضرات متتالية في تلك القاعات.


اين دور المسئولون؟
كل ذلك يتم تحت نظر المسؤلين بسوهاج دون ردع او عقاب او مراعاة للاجراءات الاحترازية.. وفي الفيديو المرفق نجد آلاف الطلاب داخل مسرح احد المدارس الخاصة بمدينة سوهاج ومنهم من يفترش الارض لعدم وجود مكان له.. وهذا يعتبر اختراق للاجراءات الاحترازية وكارثة حقيقية يمكن ان تؤدى الى اصابة الطلاب بفيروس كورونا، نظرا لتواجدهم داخل القاعة اكثر من 6 ساعات متتالية.

 
وواصل اولياء الامور شكواهم للواء طارق الفقى والدكتور طارق شوقى فى عدد من النقاط:

1- هذا العدد الكبير من الطلاب في تلك الاماكن المغلقة يعد مخالفة قانونية فى ظل جائحة فيروس كورونا !! وخاصة ان 99.5% منهم لايطبق الاجراءات الاحترازية لايرتدي الكمامات ولا يتبع قواعد التباعد الاجتماعي بترك مترين بين كل طالب وزميله.. فمن اعطاهم التصاريح القانونية لممارسة  تلك الانشطة المخالفة ؟؟

2- الطالب الواحد يدفع  حوالي 120 ج و55 جنية ثمن مذكرة المراجعة  ، اي ان الطالب يدفع حوالي 170 ج.. ولو فرضنا في المتوسط ان الحضور الفين طالب بالقاعة والطالب مثلا يدفع 150 ج فيصبح اجمالي المبلغ المحصل من الطلاب 300000 ( ثلاثمائة الف جنية )، وهذا يضيف اعباء مالية ثقيلة على الاسرة المصرية.. علاوة على ذلك انه في تلك التجمعات لا تراعي الاجراءات الاحترازية للحفاظ على حياة الطلاب.

3- تلك المراجعات التعليمية تحارب المنظومة الحديثة للتعليم  لانها تركز على الطرق العتيقة  للاستذكار القائمة على الحفظ والتلقين وتعطي للطلاب مذكرة فةى نهاية الايفينت ب 50 ج للحفظ والتلقين.. في حين نجد ان وزارة التربية والتعليم نصحت الطلاب بالابتعاد عن الدروس الخصوصية والتركيز على الطرق الحديثة المتطورةا لتي تعتمد على فهم الدروس المختلفة والاهتمام بتحقيق نواتج  ومخرجات التعلم التي هي اساس عملية التعليم الحديثة  لاكساب الطلاب مهارات التفكير والبحث العلمي لمواكبة التطورات العلمية والتكنولوجية الحديثة.. وان يستعينوا بالمصادر التي حددتها الوزارة وهي مصادر تفاعلية  ( قناة مدرستنا 2، منصة البث المباشر، بنك المعرفة المصري ، منصة ذاكر ، منصة حصص مصر ) لانها ستساعدهم على فهم المناهج واجابة الاسئلة الحديثة.
 
واخيرا نجد ان الهدف واضح جدا وهو تكريس نظام الحفظ والتلقين وجمع الاموال من الطلاب وانتشار العدوي بين الطلاب في قاعات مغلقة  مكتظة خاصة اننا مقبلون على امتحانات الثانوية مما يهدد حسن سيره امتحانات الثانوية المقبلة في يوليو القادم، ولذلك نطالب سيادتكم بايقاف تلك المهازل.. فأين المسؤلين من تلك الامور.. 


Advertisements

تعليقات Facebook