الثلاثاء 09 أغسطس 2022
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
ديوان الوزارة

طارق شوقى: التخلي عن الدروس الخصوصية والغش وإحداث ثورة تعليمية

السبت 31/يوليو/2021 - 07:21 م
الدكتور طارق شوقى
الدكتور طارق شوقى

شارك الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، اليوم، في مؤتمر ومعرض الجمهورية والذي جاء بعنوان "مصر السيسي.. وبناء الدولة الحديثة"، الذي نظمته مؤسسة دار التحرير للطبع والنشر، تحت رعاية الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء والذى عقد فى مركز المنارة للمؤتمرات. 


وفى كلمته التى ألقاها خلال المؤتمر عن "التعليم بوابة مصر إلى المستقبل"، نقل الدكتور طارق شوقى تحيات المهندس مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء وتمنياته بنجاح الحدث الكبير. 


وأعرب الدكتور طارق شوقى عن سعادته باستعراض جهود الوزارة ومساهمتها في إنجازات سبع سنوات من حكم الرئيس السيسي، مرحبًا بكافة المشاركين في المؤتمر، من السادة الوزراء، والخبراء المعنيين، والنواب الأفاضل، وممثلي القطاع الخاص وغيرهم من الحضور، موجهًا الشكر لمؤسسة دار التحرير وجريدة الجمهورية بقيادة السيد إياد أبو الحجاج، والهيئة الوطنية للصحافة برئاسة المهندس عبد الصادق الشوربجي، والأستاذ عبد الرازق توفيق رئيس تحرير جريدة الجمهورية. 


وحول ما حدث من تطوير التعليم المصري قال الوزير: إن منظومة التعليم المصري منظومة هائلة الحجم، ففي عام 2017 كانت تضم 21 مليون طالبًا، وبرغم كبر هذا الرقم إلا أنه إزداد اليوم لأكثر من 24 مليون طالب، وبالإضافة إلى العدد الكبير من المعلمين في حوالي 60 ألف مدرسة، في ظل وجود أنواع كثيرة من المدارس، منها المدارس الحكومية والمدارس الخاصة والمدارس الدولية بما تتيحه من شهادات متنوعة من الدبلومة الأمريكية والبريطانية والـ IB والألمانية والفرنسية.


وتابع: "لدينا أيضا مدارس التعليم الفني والمدارس اليابانية ومدارس المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا (STEM)، ولكننا مازلنا نعاني من اختزال هذا المجهود الضخم وما تقوم به الدولة تجاه تطوير التعليم في فكرة امتحان الثانوية العامة، علمًا بأن الثانوية العامة بها 700 ألف طالب من إجمالي ما يزيد عن الـ 24 مليون، وهذا يشير إلى أن هناك ثلاثة وعشرون مليون وثلاثة مائة ألف امتحنوا في صمت، منها شهادات الدبلومات الفنية والإعدادية وسنوات النقل".


وأوضح أنه من هذا المنطلق جاءت رؤيتنا عن التعليم وتغيير ثقافة التعليم التي توارثناها منذ عشرات السنين، وفي عام 2014 بدء تحقيق رؤية الدولة الحديثة، والتخلي عن الدروس الخصوصية والغش، وإحداث ثورة تعليمية، وفى عام 2016 تم تنظيم مؤتمرات الشباب واتخاذ القرارات الجريئة بهذا الشأن.