الأربعاء 06 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
قلم وقلم

اِعتمادُ التَستيف

الخميس 16/يونيو/2022 - 11:18 م

تستيف لغةً تعني رَصَ وترتيبَ. أما الاِعتمادُ فهو تقييمٌ مستقلٌ من هيئةِ مُختصةٍ لأداءِ جامعةٍ، كليةٍ،وغيرِها من المؤسساتِ لضمانِ خُضوعِها للمعاييرِ التي تضمنُ كفاءتَها.

 

الاِعتمادُ الأمينُ لازمٌ ضمانًا للأداءِ الصحيحِ والصريحِ للكلياتِ على أرض الواقعِ. الكثيرُ مطلوبٌ وضروري. بنيةٌ أساسيةٌ من مدرجاتٍ ومعاملٍ مُجهزةٍ،  مكتباتٍ، مكاتبٍ لأعضاءِ هيئةِ التدريسِ، دوراتِ مياهٍ أدميةٍ. لوائحٌ دراسيةٌ تلائمُ ثقافةَ وتركيبةَ المجتمعِ، لا اللوائحَ المظهريةَ المنقولةَ حرفيًا عن جامعاتٍ غربيةٍ اِدعاءًللعالميةِ في عالمٍ يرى ويفهمُ ولا يُخدعُ. لا الساعاتِ المُعتمدةِ المُبتسرةِ تَصلحُ لجامعاتِ الأعدادِ الكبيرةِ، ولاتخفيضَ سنواتِ الدراسةِ بكلياتِ الهندسةِ بما يُدمرُ دراسةً ومهنةً، ولا إهدارَ اِحترامِ أعضاءِ هيئةِالتدريسِ، ولا تحريضَ الطلابِ على الشكوى والتَنمرِ يُحققُ ما يُعتمدُ حقًا. المعاملُ الاِفتراضيةُ لا تَغني عنالمعاملِ الحقيقيةِ إلا إذا كانت مَهربًا يوفرُ شراءَ الأجهزةِِ الحديثةِ. من غيرِ المقبولِ أن يُغلقَ بابُ دورةِ مياهٍمن الداخلِ بحجرٍ، أو أن تكونَ مُشترَكةً بين الرجالِ والنساءِ.

 

بعضٌ من إداراتِ الكلياتِ تستبيحُ نشرَ بياناتِ أعضاءِ هيئةِ التدريسِ المحفوظةِ أمانةً في ملفاتِهم الوظيفيةلعملِ دليلٍ مطبوعٍ أو على النت!! أين الاِعتمادُ من الحفاظِ على خصوصياتِهم؟ أهى مُتاجرةٌ بهم؟ هل أداءُالإداراتِ خاضعٌ للاِعتمادِ؟ كيف تَختارُ دوائرَها؟ أين أداؤها من المَظهريةِ والإدعاءِ؟ ماذا عن اِبتعادِأعضاءِ هيئةِ التدريسِ عنها؟

 

من يعتمدُ من؟ هل الاِعتمادُ هو ضمانٌ لأداءٍ صحيحٍ حقيقي مُنزهٍ من العَنترياتِ والمَظهرياتِ، أم هو مجردُتقنينٍ لواقعٍ  على حالِه وزيتُهم في دقيقِهم؟ هل يَرفعُ ترتيبًا متواضعًٍا للجامعاتِ في تصنيفاتٍ عالميةٍ؟ هلمن لوازِمِه صورٌ بالضحكاتِ لفريقِ الاِعتمادِ مع إداراتِ الكلياتِ؟

 

بحارٌ ومحيطاتٌ تَفصلُ الاِعتمادَ الحقيقي عن اِعتمادِ أوراقٍ مُسَتفَةٍ مُلَونةٍ عن واقعٍ مُتربٍ داكنٍ.

 

اللهم لوجهِك نكتبُ علمًا بأن السكوتَ أجلَبُ للراحةِ وللجوائز