الخميس 11 أغسطس 2022
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
منوعات

وزيرة التجارة: تشكيل مجلس الأعمال  "المصرى- الألمانى " برئاسة رياض وعضوية اشرف منصور

الخميس 07/يوليو/2022 - 12:40 ص
د اشرف منصور
د اشرف منصور

أصدرت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة قرارا  بتشكيل  الجانب المصرى فى مجلس الأعمال المصرى  الألمانى لمدة 3 سنوات تسرى  من تاريخ  نشر  القرار  بالجريدة الرسميه.

تشكيل المجلس 

شمل القرار اسماء،  دكتور مهندس  نادر  رياض  رئيس مجلس إدارة مجموعة بافاريا  رئيسا،وعضوية كلا من، الدكتور أشرف  منصور رئيس مجلس أمناء  الجامعه  الألمانيه فى القاهره،مهندس هانى عازر عضو المجلس الإستشارى العلمى لرئيس الجمهوريه،  والمهندس احمد السويدى رئيس مجلس إدارة السويدى المهندس سعيد أحمد رئيس المجلس التصديرى للغزول والملابس الجاهزة،   سميح  ساويرس رئيس مجلس إدارة اوراسكوم للفنادق، احمد فكرى عبد الوهاب ” اجا لصناعة السيارات ”.

كما شمل تشكيل  الجانب المصرى  فى مجلس الأعمال المصري الألمانى اسماء، حامد الشيتى” ترافكو للسياحه ”،سمير النجار ” دالتكس للتطوير الزراعى،  وليد جمال الدين رئيس المجلس التصديرى لمواد البناء، هانى أمين ” النساجون  الشرقيون”، عمر  مهنا ” الإسكندريه للإطارات “، شريف  المغربى ” مافا للحالات الزراعيه “، كريم سامى سعد ” المصريه الألمانيه للسيارات، حلمى على عيسى ” نهضة مصر ”،حسام  جبر ” لوتس  هاى فاشون “،،كريم بسيل  نجار ” ” كيان للتجاره ”، علاء دياب ” الشركه  الزراعيه الحديثه ” بيكو ”.

 

يلتزم المجلس  بتقديم  تقريرا مفصلا  لوزير  التجاره  متضمنا خططه واهدافه والسياسات التى  ينتهجها والأهداف المستهدف تحقيقها والمحقق منها.

د. أشرف منصور  تاريخ حافل بالانجازات 

واحد من أبناء مصر الذين يعرفون قدر وطنهم وعظمة شعبه.. عالم يدرك أسرار التقدم والتنمية اللذان لا يتحققان إلا بغرس أصول علوم تقوم على بناء الإنسان ثقافيًا وعلميًا وتواكب ما توصل إليها العلماء والباحثون.  32 عامًا من العطاء دون تمييز أو انتظار مقابل.. يؤمن بعبقرية المصريين وقدرتهم على التحدى وإمكاناتهم الكامنة فى عقولهم. الدكتور أشرف منصور، الحاصل على الأستاذية فى فيزياء البوليمرات من جامعة «أولم» عام  1997، ووسام الاستحقاق الألمانى من الطبقة الأولى عام 2006، ولقب سيناتور بألمانيا وأول مصرى عضو فخرى فى الأكاديمية الإفريقية للعلوم. د. « منصور» مؤسس الجامعة الألمانية فى مصر وصاحب فكرة أسبوع التعاون المصرى الألمانى الذى  أثمر عن 70 رسالة دكتوراه لمصريين من ألمانيا، والآلاف من أوجه التعاون الأكاديمى بين الجامعات المصرية والألمانية. تجربة د. «منصور» فى تأسيسه للجامعة الألمانية جعلت منه صاحب أول نموذج للتعليم الألمانى عابر للحدود، والتى  تمثل ٤٢٪ من إجمالى التعاون بين ألمانيا وكل العالم، وحملت بين طياتها نقلة نوعية فى التعليم العالى المصري. قدم الرجل بإخلاصه وتفانيه لمصر وأبناء وطنه الكثير للطلاب المصريين، وأعقبها هدية الجامعة التطبيقية الدولية والتى تعتبر أول جامعة تطبيقية بمصر والنموذج الفريد الذى تهديه ألمانيا خارج حدودها. لم يتوقف عطاء د. «منصور» عند هذه الجهود، بل تفاجأ الجميع بمشروع يحقق النقلة النوعية لمصر..وهو مشروع الهوية البصرية الذى تبناه الرئيس عبدالفتاح السيسي.. فكانت «خلطة منصور» للنجاح فريدة من نوعها، متميزة فى أدائها. توج «منصور» مشواره لتصبح مصر فى قلب برلين بإنشاء مقر آخر للجامعة فى برلين تم افتتاحه عام ٢٠١٢، مكتوب عليه باللغة العربية «الجامعة الألمانية بالقاهرة» والتى تحولت لملتقى أكاديمى علمى وبحثى وتكنولوجى وثقافى يهدف إلى بناء جسور ثقافية وعلمية بين مصر وألمانيا وتوطيد التعاون فى هذه المجالات بين البلدين. بفضله، افتتحت الجامعة مدينة الطاقة الشمسية والتى تعد مركز تميز بحثى يعد الأكبر والأكثر تعددية على مستوى العالم لحلول الطاقة المتجددة والأنظمة البحثية، بجانب مركز تميز للتصنيع الميكانيكي، وأول مركز متكامل للصناعات المرتبطة بالخدمات الدعائية، بالتعاون مع شركة كانون أكبر شركة يابانية متخصصة،  فى تصنيع أجهزة التصوير الرقمى وآلات نسخ الوثائقية. ولأنه ابن مصر البار، قدم الدكتور أشرف منصور مع شركة دى إم جى مورى العالمية، 1000 منحة باسم الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية؛ لتدريب وتمكين وتأهيل ألف عامل ومهندس فى مصر والدول العربية والإفريقية، ولم يغفل منصور أصحاب الهمم، فكانت الجامعة الوحيدة التى أسست مركزًا لدعم  ذوى الاحتياجات الخاصة. تكلل نجاح الجامعة فى اعتراف العالم الأكاديمى بالجامعة ووصل أن الهيئة الفيدرالية الأمريكية للصيادلة، أعلنت معادلة الدرجات من الجامعة الألمانية بالقاهرة الجيد بالجيد جدًا، واعتراف جامعات العالم بخريجى الجامعة الألمانية، والتى كان من أبرز خريجيها «رامى عاطوية» الحاصل على ميدالية التاج البريطاني..وَعَبَد اللطيف أول رائد فضاء مصري، و« حسين فهمي» مبرمج «سوفت وير» للضرائب فى الاتحاد الأوروبي، وإسلام خلف حاصل على ميدالية «أوتوهان» وهى إحدى أبرز الجوائز العلمية على مستوى العالم، «الشيماء كمال»  الفائزة بجائزة أحسن تصميم فى مجال الأثاث من إيطاليا و«غادة والي»  المصنفة  ضمن قائمة تحت سن الثلاثين فى فئة الفن لعام 2017. آمن منصور أن خدمة مصر تعد واجبًا ومسئولية، لذا قرر أن يحول مقترح عدد من الطلاب بتصميم شعار للأقصر إلى مشروع الهوية البصرية للمحافظة، واستمر العمل فيه  لأكثر من ثلاث سنوات، بمشاركة أكثر من 300 خبير من مصر وألمانيا ومساهمة حوالى 500 طالب فى مستويات مختلفة، الذين أسهموا فى تطوير المدينة بأكملها وتنفيذ مشاريع فى الهندسة المعمارية وغيرها. فى يوليو 2018، كلف الرئيس بتعميم مشروع الهوية على جميع محافظات مصر، وهو ما دعا الجامعة إلى إنشاء مركز هوية مصر داخل حرمها، وتم تسليم محافظ جنوب سيناء حق الهوية البصرية لمدينة شرم الشيخ، وجار العمل حاليًا على تصميم مشروع الهوية البصرية لإحدى عشرة محافظة. أشرف منصور اسم يستحق الثناء والتقدير لأنه عمل بأقصى جهده لخدمة أبناء وطنه من الطلبة والطالبات وصولا إلى تحقيق طفرة علمية أيقن أن أبناء مصر يستحقونها من أجل عهد جديد تستعيد فيه مكانتها التى طالما احتفظت بها، لأجل الكثير والكثير مما قدم وجدناه عن جدارة يستحق «وسام الاحترام».