الثلاثاء 04 أكتوبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
اخبار بلدنا

تكليف الإعلامية بسمة رمضان مسؤول الاتصال الإعلامي بالأمانة المركزية للعمال والفلاحين بحزب المحافظين

الأربعاء 24/أغسطس/2022 - 11:06 م
بسمة رمضان
بسمة رمضان

أصدر حزب المحافظين قرارًا بتكليف الإعلامية بسمة رمضان مسؤول الاتصال الإعلامي بالأمانة المركزية للعمال والفلاحين.

لا يتوفر وصف.

 

حزب المحافظين

حزب المحافظين هو حزب سياسي في مصر. يميل في مرجعيته الى يمين الوسط، أسس الحزب الكاتب والصحفي مصطفى عبد العزيز. ضم الحزب في تأسيسه العديد من الصحفيين المصريين البارزين والشخصيات العامة.

 

و الزعيم الحالي أكمل قرطام كان عضوا مؤثرا في الحزب الوطني الديمقراطي. جمد الحزب جميع أنشطته في عام 2010، رفضًا للقوانين السياسية والأمنية التي فرضها نظام مبارك السابق على الأحزاب السياسية الأخرى في تلك الحقبة، وكذلك بسبب قلة التمويل لديه. لكن بعد الثورة المصرية عام 2011، ومع وجود قوانين جديدة حرة للنشاط السياسي، أخطر الحزب المؤسسات الحكومية بأنه سيعود إلى النشاط مرة أخرى. الحزب جزء من المعارضة السياسية المصرية.

 

وتعد بسمة رمضان إعلامية مصرية مقدمة برامج وصحفية حيث عملت مقدمة برامج في قنوات  الحدث اليوم والصحه والجمال وبيروت والعروبة ومحاضر في الجامعات والمعاهد الخاصه

 

وكانت الإعلامية بسمة رمضان قد سبق لها وأن كشفت كواليس العثور علي مقتنيات دجال شبرا الخيمة، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي طارق مرتضي في برنامج "الجورنالجي".  

وأكدت بسمة انها حينما التقيت بصاحب المنزل اللذي يدعي "حسام الدين عبد الفتاح" واللذي يؤجر فيه ساحر شبرا الخيمة محلا،بأن هذا الشخص بيستغل المحل في الدجل والشعوذة، وإنه كان يفتح المحل فجرًا دون أن يراه أحد ثم يقوم بإغلاقه واضافت بسمه ان صاحب المنزل يضيف صاحب المنزل إنه:"تفاجأ بمجموعة أشخاص يقولون له نريد أن نتحدث معك وحينما قال لهم ما السبب قالوا نريد فتح هذا المحل لأن به مقبره مدفون فيها أسحار وأعمال وجماجم لأشخاص.

 وادعى شخص أن نجله توفى بسحر أسود من شخص يدعى "محمود محمد الجوهرى" هو من يستأجر هذا المحل، وأكد على ان السحر الخاص به مدفون داخل مقبرة فى هذا المحل، فقلت لهم لن أفعل أى شيء إلا فى وجود الشرطة أو مستأج المحل أو نجله، وبالفعل أتى نجل مستأجر المحل فى حضور العديد من أهالى المنطقة، وحينما فتح المحل تفاجأ بأنه أشبه بمقبرة حقيقة مرسوم داخلها طلاسم وتعويذات سحرية وجماجم بشرية، وكتب سحر أسود وأشهرها كتاب "شمس المعارف الكبري".  

ومن هنا قاموا بتحريز جميع الصور والكتب والجماجم اللتي عثروا عليها وقام الاهالي بجلب شيوخ لفك تلك الأسحار وفي النهاية أكدت بسمة علي ان الله لعن الساحر وكل من يمشي وراءه ويقتضي به، وطالبت من الشيوخ والقساوسه ان يعطوا دروسآ لرجوع الناس الي رشدهم من جديد والبعد عن ما حرمه الله