السبت 10 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
قلم وقلم

أكذوبة المعلم المتطوع

الثلاثاء 04/أكتوبر/2022 - 03:15 م

شروط التطوع التي أعلنتها وزارة التربية والتعليم مجددا لسد عجز المعلمين غير عقلانية أو منطقية، وتقريبا تقول لمن يفكر بإخلاص في المساعدة مش عايزينكم.. من يبحث عن حقيقة الموضوع يجد أنه لا تطوع ولا يحزنون حيث كشفت تجربة العام الماضي خلفيات الموضوع الذي انتهى بالأمر وكأنه مبادرة رسمية تتبناها الوزارة لتشجيع الدروس الخصوصية بصورة غير مباشرة……….. سد عجز المعلمين. وزارة التربية والتعليم. عجز المعلمين. أكذوبة المعلم المتطوع. الدروس الخصوصية. خريجي كليات التربية

 

العين على الدروس الخصوصية

الوزارة تعلم جيدا أن من سيقبل على تلك الخطوة ستكون عينه على الدروس الخصوصية التي ستأتي له من الفصول التي سيقوم بالتدريس لها في ظل ثقافة ترسخت لعقود وباتت أشبه بعرف في أوساط المدارس أن معلم الفصل أولى بالدرس الخصوصي،وأن كل فصل هو إقطاعية خاصة لمعلميه.……….. سد عجز المعلمين. وزارة التربية والتعليم. عجز المعلمين. أكذوبة المعلم المتطوع. الدروس الخصوصية. خريجي كليات التربية
 

التعامل مع متطوعى المعلمين بلا أهمية

هذه النظرية شجعت بعض خريجي كليات التربية من الشباب العاطل العام الماضي على خوض التجربة انتظارا لما يمكن أن تسفر عنه من دروس خصوصية، لكن النتيجة جاءت مخيبة لآمال الكثيرين، لأن الطالب وولي الأمر ومجتمع المدرسة تعامل مع المتطوعين الشباب بلا أدنى أهمية فليس في أيديهم سلطة فوقية مثل درجات أعمال سنة تشجع البعض على أخذ الدروس ولايمتلكون خبرة تعليمية ولايشاركون في وضع أسئلة امتحانات النقل،والأهم أن حتى الملتحقين بنظام العمل بالحصة تأخرت مستحقاتهم الهزيلة جدا لشهور وتم اقتطاع جانبا منها كرسوم.. تناقل تلك الخبرات ستجعل من الصعب اجتذاب شريحة الشباب للعمل بنظام التطوع أو الحصة هذا العام لأنها مش جايبة همها وعبء على شاب في مقتبل حياته..……….. سد عجز المعلمين. وزارة التربية والتعليم. عجز المعلمين. أكذوبة المعلم المتطوع. الدروس الخصوصية. خريجي كليات التربية

 

خناقات يومية بالمدارس بين فئة المعاش والمعلمين المعينين

يتبقى فقط من المتحمسين لهذه التجربة هؤلاء المعلمون الذين بلغوا سن المعاش والذين خاطبتهم المدارس للعودة للعمل بنظام الحصة والتطوع، هؤلاء قد يكون وضعهم أفضل كثيرا من الشباب نظرا لالتحاقهم بمدارس كانوا يعملون بها ومعروفين بها لكن هذا الوضع نتج عنه مشكلات لا حصر لها وخناقات يومية بالمدارس بين فئة المعاش والمعلمين المعينين على الدروس الخصوصية، وهو مالايتناسب  مع طبيعة سن يفضل السلام والطمأنينة لذلك فمن المتوقع أيضا تراجع حماس فئة معلمي المعاش عن خوض التجربة خاصة بعد أن لمسوا فيها إهانة نفسية لهم بتحكم من هم أصغر منهم بمراحل في اتخاذ القرارات ووضع جداولهم.
باختصار شديد استمرار تجربة التطوع قنبلة موقوتة جاهزة للانفجار في أي وقت وإضافة مشكلات جديدة لمشكلات التعليم المصري..……….. سد عجز المعلمين. وزارة التربية والتعليم. عجز المعلمين. أكذوبة المعلم المتطوع. الدروس الخصوصية. خريجي كليات التربية