الثلاثاء 06 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
قلم وقلم

نحن أبناء الأنشطة الطلابية

الأحد 09/أكتوبر/2022 - 09:31 م

المتميزون في الأنشطة الطلابية ناجحون في حياة ما بعد التخرج، سافر منهم لاستكمال الدراسة في الخارج وعين في احدى الجامعات الدولية المرموقة، ومنهم من أصبح كابتن طيار وضابط مراقبة جوية والأخر "عافر" في الحياة ليفتح في النهاية شركته الخاصة، وما زال النبع لا ينضب منهم  حصل درجة الماجستير في وقت قياسي ومنهم من حجز مكانه في الوسط الإعلام وهو من الصعوبة بمكان… الكلام لا ينتهي عن الناجحين ثم نجد من يقلل من أهمية النشاط وفي المقابل يستسلم الغير متدربين على الضغط من اول لحظه وفي تغافل تام عن أهمية الأنشطة الطلابية، والبعض يقلل منها، ثم وجدت أخرين يقولون فيها ما ليس فيها، فوجب الحديث والتأكيد على أهميتها هذه الأنشطة.

أولًا-  التوازن

أول ما تعلمك الأنشطة الطلابية هو الموازنة بين الدراسة والنشاط الطلاب، ولا تجد طالب متميز يجعل النشاط يطغى على الدراسة 

ثانيًا- المسؤولية 

لا يوجد في الأنشطة الطلابية مفهوم "التطنيش" فكل طالب مسؤول من عمل يقوم بإنجازه بافضل ما يكون 

ثالثًا- الأمور المالية

لكل عمل في الأنشطة الطلابية مزانية خاصة وكل فرد له كل الأحقية في السؤال في أي شيء تم انفاق المال؟والاجابة أسهل وأوضح

رابعًا- المحبة 

المحبة ركن من أركان العمل الطلابي فليس هناك من يحب العمل فهو متقدم إليه متطوعًا بل ويصرف المال.

خامسًا- الاستفادة 

العمل الطلابي كله استفادة وتطبيق عملي على ما تم دراسته ولعل هذه الاستفادة يتم جنيها أثناء الكلية ومرحلة ما بعد التخرج

سادسًا- شبكة العلاقات 

شبكة العلاقات الطلابية كفيلة بإنجاز ما لا يتم إنجازة فتتعرف على مسؤولي الجامعة بكل سهولة بل وهم يرحبون بطلاب الانشطة

سابعًا- الانتماء 

يعلمك النشاط الطلابي الانتماء إلى المكان الذي تعمل فيه، وفي الحقيقة أني لم ألمس هذا الانتماء فكل العاملين في المؤسسات الحكومية او الخاصة لم أشعر انه يُحب عمله وينتمي إليه وبالتالي يقدم له أفضل ما يمكن لكن وجدت من يعمل بالمقابل المادي دون المعنوي.

كثيرة فوائد الأنشطة الطلابية تتعدى الفوائد الدراسية لا يسعنا الحديث لذكرها، ولكن لا يجب أن لا نقلل منها، فالناجحون في الأنشطة ناجحون في حياتهم، فالكل يتخرج من ذات الكلية وقد درس نفس المواد لا يتميز الا من أضاف لنفسه من خلال العمل الطلابي وتطوير ذاته