السبت 26 نوفمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
قلم وقلم

الدروس الخصوصية

السبت 22/أكتوبر/2022 - 12:34 م
  • الدروس الخصوصية

الذين يهاجمون الدروس الخصوصية يصطنعون بطولات " فيسبوكية " وهمية،  يقومون فيها بأدوار الأبطال الشجعان حماة الحرية، الحراص على مجانية التعليم، ولعلهم يجهلون، أو يتغافلون عن، أو يتناسون:


1- أنهم كانوا وهم صغار ينتظمون في دروس خصوصية أو مجموعات تقوية 


2- أن المعلم الذي يعطي دروسا خصوصية كان يستأذن – كتابة – من مدير مدرسته  والوثائق التي تثبت هذا متاحة ومنشور بعضها 


3- أن لأكثر أصحاب المهن ( الأطباء – المهندسين – معلمي الخط – اامحاسبين....الخ ) عملا إضافيا حرا - من جنس تخصصهم - بعد أعمالهم الرسمية 


4- أن مرحلة تحمل الدولة لمسؤولية التعليم، وبناء المدارس، انتهت يوم 28 سبتمبر 1970 وبدأ التهاون في هذا  كله حتى انتهى حاليا إلى أن فكرة "  مجانية التعليم " – المنصوص عليها دستوريا – أصبحت نكتة تقريبا 


أتذكر نائبا برلمانيا  صديقا، كان يقف أمام البرلمان ويقول بكل قوة إن 78% من كذا ليس كذا، وأن 83 و3 من عشرة من كيت ليس كيت وكيت، وأن 55 وربع % من المحصول الفلاني أصيب بكذا وكذا  ، وكنت حين أقابله أقول له: هذه الأرقام التي تتشدق بها أمام البرلمان ما مصدرها ؟ فيشير لرأسه ويقول ضاحكا: أنت فكرك حد من الوزرا   دي  فاضي يدقق ويراجع ؟ 


أتذكر هذا وأنا أقرأ هذه الأرقام الغريبة المريبة  عن ال 28  وال 38 مليااااااار التي تنفقها الأسر على الدروس الخصوصية ؟ من أحصاها ؟ ومن يصدقها ؟ 


اتقوا الله عباد الله وأصلحوا مدارسكم أولا بالحضور والمتابعة ليصبح لدينا تعليم حقيقي.