الإثنين 05 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
قلم وقلم

اللقاء المصري الجزائري يكذب المنصات الإخوانية      

الخميس 03/نوفمبر/2022 - 08:55 م

شهدت القمة العربية رقم 31 والتى أقيمت بالجزائر في الأول والثاني من نوفمبر 2022، لقاءا مصريا جزائريا حارا يكذب المنصات والتقارير الإعلامية التى تناولت علاقات الدولتين المصرية والجزائرية بأنها تسير نحو مقاطعة دبلوماسية  بعد استقبال الجزائر لرئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد واتفاقهما علي تصدير الكهرباء المولدة من السد الإثيوبي إلى أوروبا عن طريق الجزائر، فضلا عن خلافا مصريا جزائريا حول تصدير الغاز المصري إلي أوروبا.

فالمنصات الإعلامية الموالية للتنظيم الإرهابي الذي تقوده جماعة الإخوان الإرهابية وبعض مراكزها الإعلامية الغربية الموالية لها، راهنوا جميعا علي مقاطعة مصرية جزائرية مستشهدين بما تناولناه في السطور السابقة، ليأتي لقاء الزعيمين الكبيريين لتكذيب تلك الشائعات عمليا، حيث لاتدرك تلك المنصات عمق العلاقات والأخوة بين قادة الدولتين علي مرالتاريخ، منذ إعلان الجزائر بدء معركة الاستقلال من الاحتلال الفرنسي في النصف الأخير من القرن الماضي، أرسلت خلالها القاهرة لثوار الجزئر الأسلحة والمعدات العسكرية والغذائية واللوجستية حتي نجح ثوار الجزائر بقيادة أحمد بن بيلا ورفاقه، في إنهاء الغزو الفرنسي لوطن الشهداء، بعد احتلال تجاوز القرن وأكثر من ثلاثين عاما.

 المواقف الجزائرية تتفق مع مصر خلال حربي 67 و73 

وجاءت المواقف الجزائرية لتتفق مع مصر خلال حربي 67 و73 في الربع الأخير من القرن الماضي، بإمداد مصر بالبترول والسلاح والرجال حتي تستعيد العاصمة المصرية تحرير أراضيها من العدو الإسرائيلي.

لتبدأ مصر والجزائر بقيادة زعيمي الدولتين عبدالفتاح السيسي وعبدالمجيد تبون، في رسم خطا جديدا بين الدولتين بتحقيق آمال الشعبين المصري والجزائري في إنفراجة اقتصادية وسياسية للبلدين.. حيث اتفقتا رؤية الشقيقين السيسي وتبون السياسية علي ضرورة إعادة ليبيا إلي مسارها الطبيعي نحو جيرانها وأمتها العربية بضرورة التمسك بإنتخابات رئاسية تعبر عن طموحات الشعب الليبي، فضلا عن رفضهما لما تم حول رسم الحدود البحرية بين ليبيا وتركيا وقيام الأخيرة بالاستيلاء علي موارد الشعب الليبي، مع ضرورة إخراج المرتزقة والمليشيات الإرهابية من الأراضي الليبية وعودة الأمن إلي الشارع الليبي.

الملفات المصرية الجزائرية لم تقتصر فقط علي قضايا دول الجوار بل إمتدت لتشمل القرن الإفريقي وهي القضية التي نجحت فيها القاهرة مؤخرا في استعادة ريادتها مع قادة وزعماء تلك الدول.. وهو ما أيدته القيادة الجزائرية بزعامة الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون في تحقيقها بالتوافق مع  الرئيس عبدالفتاح السيسي، وهي إحدي النقاط الجوهرية التي شهدتها الغرف المغلقة في اجتماعات قمة الجزائر رقم 31.

ولعل الزيارة التي قام بها تبون للقاهرة قبل عدة شهور، مقدما للعاصمة المصرية الموفقة والمباركة الكاملة للسياسة المصرية بقيادة الرئيس السيسي نحو الحفاظ علي حقوق مصر التاريخية في مياه النيل والتأكيد علي مباركة الخطوات المصرية في هذا الشأن.. وهي المواقف التي " كذبت " الأبواق المعادية لسياسة الدولة المصرية، بوجود خلافات مصرية جزائرية في قضايا مصيرية تهم البلدين.