الإثنين 06 فبراير 2023
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
قلم وقلم

أحلام مشروعة وأمنيات هادفة فى 2023

الجمعة 30/ديسمبر/2022 - 09:08 م

هناك اعتقاد جازم لدى أن المستقبل يحمل لنا الأفضل  خاصة فى مجال التعليم، على مدار 25 عاما من العمل فى مجال التعليم،  حاولت أستشراف المستقبل وطرح الكثير من الرؤى للنهوض بالعملية التعليمية، اصبت  أحيانًا  ولم يحلفنى التوفيق أحيانًا أخرى، ولكننى  متفائل  لأننأ نسعى جاهدين لتحويل أحلامنا إلى حقيقة، والإنسان الذي يعيش بدون حلم سيعيش بلا هدف، والحلم هو الشيء الذي نحلم أن نصبح عليه في المستقبل، وأول خطوة على طريق لتحقيق الأحلام  هى العزيمة والأرادة 


ساعات قليلة ويلملم هذا العام أوراقه ونستقبل عام جديد 2023، وفى ظل أهتمام الدولة بالتعليم اهتماما غير مسبوق، وذلك إيمانا من القيادة السياسية بضرورة بناء الحجر والبشر معا،  وانفاق الدولة مليارات الجنيهات سنويا على تطوير المنظومة التعليمية 


هناك بعض الأحلام المشروعة الأمنيات الهادفة فى العام الجديد:


• أعلان عام 2023 عاما للتعليم الفنى، لأن التعليم الفني هو قاطرة التنمية في ظل بناء الجمهورية الجديدة، ولابد من الاهتمام بطلاب المدارس الفنية " صنايعية مصر " لتوفير القوى البشرية لتعزيز سوق العمل بالعمالة المدربة والمهارة

• اطلاق مبادرة قومية لمحو الأمية الرقمية بمشاركة جميع الوزرات وخاصة التربية والتعليم والتعليم العالى والجامعات  ، انطلاقًا من رؤية مصر 2030 لتحقيق التنمية المستدامة  والتي تهدف لتحويل مصر إلى مجتمع رقمي  

• أتمنى أن تكفل المناهج والبرامج الدراسية في مصر مع التنوع والأختلاف الموجود حاليا  فى التعليم، تكوين الشخصية الوطنية للتلميذ والطالب، بحيث يصبح التعليم عندنا صالحا لإرضاء الحاجة الوطنية إليه وقادرا على تخفيف العبء عن كاهل الدولة مستقبلا

• الغاء امتحان الثانوية العامة، لأنه غير دقيق في قياس مستوى الطلاب، وأن يكون هناك بديلا يعتمد على مهارات الطالب وميوله، والالتحاق بالجامعات عن طريق * امتحانات قبول في كل جامعة على حدة وحسب التخصص، وهذا أفضل حل للتخلصِ من كابوس الثانوية العامة المزمن


• مطلوب قرارا عاجلا بتجريم مراكز الدروس الخصوصية " السناتر " أو تقنينها فهى عرض لمرض، وعلينا معالجة هذا المرض

• التوسع فى الجامعات التكنولوجية بعد الأقبال الكبير الذى شهدته  هذا العام،وهذا شيء نحتاجه بشدة فى سوق العمل الإقليمي والدولي، مع عدم "الأفراط " فى ذلك حتى تحتفظ  بـ " شخصياتها "

• الحد من التوسع فى انشاء الجامعات الخاصة والأهلية الأ أذا خرجت عن منظور "اقلب الشراب " مع التركيز على تجويد الأداء الجامعى للجامعات القائمة حاليا

• اعادة النظر فى اختيار قيادات الجامعات ووضع معايير وضوابط تفرز عن تعيين قيادات على مستوى عال من الكفاءة الادارية والعلمية والتفكير القيادى الذى ينهض بالمؤسسات الجامعية

• شهدت جامعاتنا طفرة غير مسبوقة فى الأونة الأخيرة وبعضها "يلامس " جامعات الجيل الرابع وتحتاج بذل بعض الجهود لتلبية احتياجات المجتمع ونشر وتعزيز ثقافة الرقمنة لدعم خطط التنمية المستدامة لأن  جامعات الجيل الرابع لا تقتصر على  إنتاج وصناعة المعرفة ولكن  دورها ايضا نشر المعرفة


• ربط البحث العلمى بخريطة بحثية قومية ترتبط بمشكلات الواقع فى كل تخصص، وخاصة البحوث الاستشراقية والمنوط بها المستقبل القريب أو البعيد " البحث العلمى فى مصر "هواية يمارسها القليل من المحترفين "

• تقديم خدمة تعليمية متميزة للطالب الوافد مع التيسير الذى لايخالف اللوائح والقوانين والأعراف الجامعية

• الدولة تنفق الملايين سنويا على المبعوثين لاستكمال دراستهم فى الخارج وخاصة فى المجالات العلمية، وهناك عددا كبيرا منهم لا يعودون مرة أخري ولابد من وضع آليات فعالة تلزمهم بالعودة لرد الجميل للوطن، مع وضع رؤية واضحة ومحددة للاستفادة من المبعوثين العائدين

وكل عام وأنتم بخير 
[email protected]