الإثنين 15 أبريل 2024
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
أخبار مصر

علي جمعة

علي جمعة يرد على سؤال سيدة تهدد بالطلاق بسبب رفض عمل عمليات التجميل: " استجيبي وليس عليكي وزر"

السبت 16/مارس/2024 - 09:07 م
علي جمعة مفتي الديار
علي جمعة مفتي الديار المصرية السابق

 قال الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية السابق إن الكثير من الناس ينشغلون بقضايا التجميل، ولكن في جوهر الدين، أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بالنظافة والتجمل، حيث كان أجمل الناس وحسن المظهر.

 وفي إطار حلقة برنامج "نور الدين" المذاع على قنوات الشركة المتحدة أوضح الدكتور علي جمعة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان مثالًا للقدرة والجمال، مشيرًا إلى أن الإنسان يجب أن يهتم بمظهره لكن دون التجاوز في تغيير خلق الله أو التباهي أو الغش والتدليس.

علي جمعة يوضح حرمانية عمليات التجميل 

وتابع على جمعة هناك من يعتقد أن إجراء عملية تجميل قد يثير الانتقادات والتنمر مما يجعل الشخص يفكر في تغيير خلق الله سبحانه وتعالى، ومن الضروري التأكيد على أن الجمال هو أمر محمود ومطلوب، ولكن يجب عدم الانتقاص من خلق الله أو التعدي عليه.

وفي سياق آخر،  سألت سيدة الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية السابق عن رأيه في طلب الزوج من زوجته  إجراء عملية تجميل لتحسين مظهر بعض المناطق، لكنها رفضت ذلك، فهددها بالطلاق.

الدكتور علي جمعة : حكم تهديد المراءة بالطلاق لرفضها عمليات التجميل

وفي رده، أوضح الدكتور علي جمعة أنه يجب على الزوجة النظر في الأمر بحكمة وتوازن، حيث يجب عليها مراعاة بين الاستجابة لرغبة الزوج وبين الحفاظ على مبادئها وقيمها الشخصية،  مضيفًا أنه في حالة تعند الزوجة دون سبب مقنع، يمكن للزوج التفكير بخيارات مثل الطلاق، لكن ينبغي ذلك أن يتم بحكمة وتوازن.

وقال على جمعة ذلك نصًا: ""في ستات بتعند لمجرد العند، طيب هنرغمها على حاجة هى مش عاوزها، لو فى طلاق يبقى فى حكمة، خلاص تشوف امرها توازن ما بين الطلاق وانها تستجيب، ومعلهاش وزر".

الدكتور علي جمعة : ما هو برنامج نور الدين 

برنامج نور الدين الذي يذيعه الدكتور على جمعة ويُبث على قنوات الشركة المتحدة، يفتح باب الحوار مع الأطفال والكبار لمناقشة تساؤلاتهم حول الدين والله عز وجل، بالإضافة إلى التعامل مع المشكلات الحياتية التي تواجه عباد الله وطرق التغلب عليها.

 ويعتبر البرنامج منصة للإجابة على أسئلة للمرة الأولى، حيث يتحدث الأطفال بأفواههم عن مواضيع تثير حيرة الآباء، مثل "لماذا لا نرى الله؟" وغيرها، مما يجعله محط أنظار الجمهور الباحث عن فهم صحيح وثقة في الدين، سواء كان الآباء الذين يترقبونه لفهم الإجابات الصحيحة، أو الأطفال الذين سيجدون فيه فهمًا لما يحاولون تعلمه وتثبيته بطريقة صحيحة، مما يسهم في بناء وعيهم وتعزيز ثقتهم.