الثلاثاء 21 مايو 2024
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
أخبار مصر

ارتفاع أسعار النفط وسط توقع المستثمرين حدوث شح في معروض الخام

الخميس 28/مارس/2024 - 07:25 م
السبورة

ارتفعت أسعار النفط، الخميس، لتتعافى من انخفاض لجلستين متتاليتين مع توقع المستثمرين حدوث شح في المعروض بسبب توقعات على نطاق واسع أن يبقي تحالف أوبك+ على خفضه الحالي للإنتاج.. وذلك وفقا لـ"سكاي نيوز".

 

صعود العقود الآجلة لخام

صعدت العقود الآجلة لخام برنت تسليم مايو بواقع 1.23 دولار أو ما يعادل 1.4 بالمئة إلى 87.32 دولارا للبرميل، في حين ارتفعت العقود الآجلة تسليم يونيو الأكثر تداولا 90 سنتا بما يعادل 1.1 بالمئة إلى 86.31 دولار. وتنتهي صلاحية العقود تسليم مايو اليوم الخميس.

 

أما العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تسليم مايو فارتفعت 1.03دولار أو 1.3 بالمئة إلى 82.38 دولار للبرميل.. ويتجه كلا الخامين لتحقيق مكاسب للشهر الثالث على التوالي.

 

وفي الجلسة الماضية، تعرضت أسعار النفط لضغوط بعد أن ارتفعت مخزونات الخام والبنزين الأميركية على غير المتوقع الأسبوع الماضي مدفوعة بارتفاع واردات الخام وتباطؤ الطلب على البنزين، وفقا لبيانات إدارة معلومات الطاقة.

 

زيادة مخزونات الخام الأمريكية

ومع ذلك، كانت الزيادة في مخزونات النفط الخام أقل من توقعات معهد البترول الأمريكي.

قال بيارن شيلدروب كبير محللي السلع الأولية لدى إس.إي.بي للأبحاث في مذكرة "نتوقع... أن ترتفع المخزونات الأمريكية أقل من المعتاد في انعكاس لسوق النفط العالمية التي تعاني من عجز طفيف.. ومن المرجح أن يدعم هذا سعر خام برنت في المستقبل".

 

تلقت الأسعار دعما من معدلات تشغيل المصافي الأمريكية والتي ارتفعت 0.9 نقطة مئوية الأسبوع الماضي.

 

ذكر عضو في مجلس محافظي الاحتياطي الفيدرالي أمس الأربعاء أن بيانات التضخم الحديثة المخيبة للآمال تؤكد مبررات البنك المركزي الأميركي لإرجاء الخفض المستهدف لسعر الفائدة على المدى القصير، لكنه لم يستبعد خفض أسعار الفائدة في وقت لاحق من العام.

 

أشار محللو "جيه.بي مورغان" في مذكرة: "الأسواق تجتمع على أن خفض كل من الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي لأسعار الفائدة سيبدأ في يونيو".

 

خفض الفائدة يدعم الطلب على النفط

وتدعم أسعار الفائدة المنخفضة الطلب على النفط.. وسيترقب المستثمرون المؤشرات من اجتماع الأسبوع المقبل للجنة الوزارية المشتركة لمراقبة الإنتاج لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

 

تسبب تزايد المخاطر الجيوسياسية في رفع توقعات حدوث اضطراب محتمل في الإمدادات، لكن من غير المرجح أن تجري أوبك+ أي تغييرات في سياسة إنتاج النفط حتى الاجتماع الوزاري الكامل في يونيو.