الثلاثاء 16 يوليو 2024
رئيس مجلس الإدارة
محمد ابراهيم نافع
رئيس التحرير
محمد الصايم
مقالات

بعد ذلك أما حصولك على التفوق في الثانوية العامة 2024 ..

نصائح لاستثمار أجازة العيد بشكل جيد

الجمعة 14/يونيو/2024 - 08:58 م

 أولا عزيزي الطالب عليك أن تدرك أن الفسح والنشاط الترفيهي والاجتماعي في العيد أمر مهم ولكن يمكن تعويضه بعد ذلك أما حصولك على التفوق في الثانوية العامة 2024  قد يصعب تعويضه. 

لا تحرم نفسك عزيزي الطالب مطلقا من الاحتفال بالعيد ولكن نظم وقتك جيدا ولا تسرف في مظاهر الاحتفال على حساب المذاكرة والمراجعة. 

 على الوالدين أن يدعما الابن في هذا السلوك بأن يوفرا له قدرا كبيرا من الراحة والهدوء وتقليل الزيارات قدر الإمكان مع وعد بتعويض ذلك بعد انتهاء الامتحانات. 

 قد تستشعر صعوبة في بعض المواد وترى أن الوقت المخصص لمذاكرتها غير كاف فحينئذ يمكنك أن تخصص لها وقتا إضافيا وتقلل من مظاهر الاحتفال حتى تشعر بتمكنك التام من المادة التي تذاكرها. 

يمكن لـ الطالب  في صباح يوم العيد أن يتبادل التهاني مع العائلة والأقارب تليفونيا أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي ولكن بشكل مختصر وبدون توسع ويمكنه أن يخرج للتنزه قليلا ولكن ينبغي الحرص التام على عدم بذل مجهود بدني كبير في أثناء التنزه حتى لا يؤثر على نشاط الطالب بعد ذلك. 


 عيد الأضحى يتميز بكثرة اللحوم والمأكولات الدسمة


يتميز عيد الأضحى بكثرة اللحوم والمأكولات الدسمة لذا يجب على الأسرة الحرص في إعداد الوجبات وتنظيم عملية تناول الطعام لدى الطالب حيث يجب أن يتناول الطالب الطعام على فترات يمكن أن تصل إلى ست مرات في اليوم وبكميات قليلة في كل مرة ويجب الابتعاد عن المأكولات الدسمة أو التي قد تسبب ارتباكا في المعدة. 

لابد عزيزي الطالب وأن يكون لك في يوم العيد جزء من المادة تقوم بمذاكرته ولا تنقطع مطلقا في هذا اليوم عن المذاكرة. 

ابتعد عزيزي الطالب عن كل مظاهر التشتيت والإلهاء بعد رجوعك إلى المنزل وخذ قسطا من الراحة ثم توجه إلى غرفة المذاكرة وابدأ في النظر إلى قائمة أهدافك ثم ابدأ في رحلة السعي لتحقيقها من خلال المذاكرة. 

لا تفكر عزيزي الطالب كثيرا في زملائك أو أقاربك الذين يحتفلون بمظاهر العيد طوال اليوم وتذكر أن لك أهدافا كبرى تسعى لتحقيقها وأن فرحتك بالتفوق ستنسيك كل ما بذلته من مجهود وستكون هي الفرحة الكبرى. 

 امنع التواصل نهائيا مع الزملاء أو الأصدقاء غير المهتمين بالمذاكرة والذين لا يقدرون قيمة الوقت ولا يسعون لتنظيم وقتهم ويسرفون في مظاهر الاحتفال بلا مبرر. 

حفز نفسك وشجعها باستمرار على بذل المزيد من الجهد وتذكر أن رحلتك هي رحلة كفاح من أجل النجاح وأن الالتزام والجدية هما سلاحك الأقوى لتحقيق ما تريد من أهداف. 

 يجب على الأسرة أن تلزم نفسها بالاقتصاد في الاحتفال أيضا كنوع من المشاركة الوجدانية للطالب وكذلك تقليل الزيارات وينصح بممارسة نشاط القراءة باستمرار في الوقت الذي يذاكر فيه الطالب كنوع من التشجيع والمشاركة التي تشعره بالسعادة.